كثيراً ما نستخدم البهارات والأعشاب المجففة في إَضفاء نكهات مختلفة للطهام الذي نعدّه، ومن هذه الأعشاب (الأوريجانو)، فما هي هذه العشبة؟ وما هي فوائدها؟

إنّ الأوريحانو هو نفسه (الزعتر البريّ) أو ما يطلق عليه (الأوريجانو اليونانيّ) أو (البردقوش البريّ) أو (النعنع البريّ”، ويسمّيه البعض (بهجة الجبال”، وهناك أكثر من عشرين نوعاً من هذا الزعتر. وقد نبت هذا النوع من الزعتر بداية في منطقة حوض البحر المتوّسط، وقد تاجروا فيه الناس كنوع من أنواع التوابل، إلى أن انتقل إلى أوروبا وأمريكا الشماليّة، وتمت زراعته في الحدائق والبريّة، وهو في أيامنا هذه يزرع في آسيا، وأوروبا، وأمريكا الشماليّة، وفي شمال إفريقيا أيضاً.

يتم الاستفادة من الأوريجانو واستخدامه إمّا أخضر أو بعد تجفيفه، ويستخدم في العديد من الصلصات وفي وصفات عدّة، كالبيتزا، والمعكرونة، والباستا، والبشاميل، وبعض وصفات الدجاج، كما ويضاف إلى بعض أنواع السلطات المعروفة. والأوريجانو يستخدم في الطعام لإضفاء نكهة حادة ورائحة لذيذة ولون جميل للوصفة، ويفضل بعض الشيفات استخدامه مجفّفاً أكثر من أنّه أخضر، لأنّه يكتسب نكهة أقوى وأحدّ عند التجفيف.

للأوريجانو فوائد عديدة يجب استغلالها والاستفادة منها، فهو يحتوي على العديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، كما أنّه يحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم والحديد الذي يحتاجه الجسم، فهو يساهد في تجسين الهضم عن طريقة زيادة وتنشيط عمل الإنزيمات الهاضمة في الجسم، وهو مفيد كذلك في مشاكل المعدة كتهدئة اضطرابات المعدة، والجهاز الهضميّ بشكل عام، ويعمل على زيادة الشهية.

كما أنّ الأوريجانو مفيد في زيادة خسارة الجسم للدهون وزيادة نسبة العضلات في الجسم، وهو مفيد كذلك في حماية الجسم من الميكروبات والبكتيريا وبعض الفيروسات التي تسبّب النكاف، والحصبة، والإنفلونزا، وهو يساعد في تنشيط عمل الدورة الدمويّة وزيادة قوة وعمل عضلة القلب والأوعية الدمويّة، وحماية القلب من بعض المشاكل التي تصيبه كالسكتات، وارتفاع ضغط الدم، وتصلب الشرايين، والكوليسترول العالي.

أضف إلى ما سبق، فإنّ الأوريجانو مفيد في علاج وتسكين آلام الدورة الشهرية، وهو يعتبر علاجاً في بعض الحالات للإكتئاب، والأرق، والتوتر، والإجهاد، كما يفيد في تعزيز قدرة الأزواج الجنسيّة. كما ويمكن الاستفادة منه في علاج مشاكل الأمعاء، وفي التخلص من الغثيان، وعلاج مشاكل الإسهال والإمساك, وقد استفاد منه الإغريق قديماً في علاج مشاكل العضلات وآلامها، وفي علاج لدغات العقرب والعناكب، واستخدمه الإنجليز في علاج أمراض الربو والسعال، وفي علاج أمراض روماتيزم المفاصل والأطراف، ويستخدم حديثاً في علاج (الصلع) ومشاكل فروة الرأس.